بيان الله (BAYANULLAH)

by KONSULTASI~Haji&Umroh

Bayanullah

الحمد لله كاشف السر بأسرار رب العالمين والصلاة والسلام على الإنسان سره أفضل البرية أجمعين قال الشيخ الإمام العارفين الفقير الضعيف رحمة الله يوسف ابن محمد مكية قدس الله روحه العزيز  في بيان سر الغائب والشهادة من الكشف الأسرار الربوبية وتعليم الأستاذ الحق ويعطي الله تعالى الى درجة الإنبياء والأولياء والشهداء والصالحين والتصوف في حال الدنيا والأخرة وحدانية في علم التوحيد

هذا الكتاب بيان الله مجموعة السلوك والوصول وسميته كتاب بيان الله في معرفة بيان من كل بيان وهو من قال الغوث علم العلم هو الجهل عن العلم قال ابن عباس ليس في الدارين إلا ربي وأن الموجودات كلها معدومة إلا وجوده قال مولانا جلال الدين رحمة الله وجميع العلم واحد لا يكون غير الله قال الله تعالى وَإِنْ تَظَاهَرَا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللهَ هُوَ مَوْلاهُ لا يكون غير الله قال الله تعالى ولكل وجهة هو موليها قال الله تعالى الإنسان سري وانا سره قال أبو يزيد رحمة الله عليه أن الله تعالى قال لا اله إلا أنا فاعبدوني قال أهل العارفين لا يقول يا الله ولا يقول يا ربي لأن النداء يكون من وراء الحجاب وهل رأيت جالسا ينادي جليسه لأن العارف أغرق في بحر العدم وقال أهل الإشارة العارف هو الله لا يعرف الله إلا الله قال أبو بكر الصديق رضي الله عنه عرفت ربي بربي

قال يوسف رحمة الله عليه انا أعرف الله لا يكون غير من الله لا يعرفه إلا هو ومشيئتك وقعودك وسكونك وبصرك وسمعك وقوتك لا يكون غير الله لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم قال أبو يزيد رحمة الله عليه توبة الناس من ذنوبهم وتوبتي من قول لا إله إلا الله قال الله تعالى لا يتكلمون إلا من أذن له الرحمن قال الوحدة الى الله تعالى فلا سبيل له لأن الموجود كان الله لا يكون غير من الله فإن كان غير من الله فقد بطلت قال الله تعالى أخرج عن الأجسام والنفوس ثم اخرج عن القلب والروح ثم اخرج عن الأمر والحكم فصل إلي قال أهل السالكين لأن خروجه لا بالنفي ولا بالإثبات لا غير من الله لا يكون غير الله لأن من جوز أن يكون مع الله قائما به يصير فانيا في فنائه فتسلسل فنات وهذا شرك بعد شرك وليس بمعرف النفس فهو مشرك لا عارف بالله ولا عارف بنفسه وهذا غلط وسهو واضح واعلم أن صفات الله تعالى لا غير من الذات والذات لا غير من الصفات  لأن المحسوسة والعقل والروح لا ينال ولا وصل ولا منفصل ذلك إلا بالتوحيد.

ونريد التوحيد أن الله تعالى في الحقيقية لا وصل ولا منفصل ولا قرب ولا بعد قال الله تعالى ونحن أقرب إليه من حبل الوريد وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ ومن جوز أن يكون مع الله يقوم بنفسه أو يقوم به أو هو فان عن وجود أو عن فنائه فهو يعطى لا يشم رائحة عن معرفة الله تعالى قال الشبلي يا ويلتى إن صليت جحدت ويروى الشيء الشركة أصل كفر قال أبو بكر الوسطي رحمة الله عليه لا أعبد ربا بقربي بالطاعة ولا نعبد بالمعصية وتم الفقر عن الفقير قال فإذا أنتم فقر هم فلا هم إلا أنا لا يكون إلا أنا لا يكون له إلا الله قال أبو يزيد قدس الله روحه العزيز الحق بالأعراض عما سواه وقطع النظر عن غيره لأن الوجود كان الله

قال يوسف ابن محمد مكية قدس الله روحه العزيز العشق ذات المطلق لا مخالطة بالمخلوق إلا الله ذات المبين أن الرائي والمرئي إلا الله ذات المبين الحق الوجود والموجود الطالب والمطلوب إلا الله ذات المبين الأول والأخر إلا الله ذات المبين الظاهر والباطن إلا الله ذات المبين العاشق والمعشوق إلا الله ذات المبين الحق والحقيقة إلا الله ذات المبين لا يكون ذات المبين العابد والمعبود لا يكون إلا الله ذات المبين لا يكون أنا ولا يكون أنت إلا الله ذات المبين وهذه كمال معرفة الله وكمال التوحيد وهذه المختصر لكلام أهل الإشارة بعون الله تعالى وحسن التوفيق والله المرجع والمأوى. تمت هذه الكتاب بيان الله والله أعلم

في يوم السكت الأحد كاليوون في وقت الظهر وولن رجب تعكال فيع سعالس تاهون واو

Hari Ahad Kliwon, waktu Zuhur, wulan Rajab, tanggal ping Sangalas, tahun Wau.

 (11 Oktober 1903)


KETERANGAN
Kitab ini berjudul “Bayanullah” karya Syekh Yusuf bin Muhammad Makkiyah. Ini saya salin dari kumpulan kitab yang diaji oleh Kyai Idris bin Ali Munada, beliau adalah seorang mursyid Tarekat Syathariyah di Ponorogo. Al-Faqir adalah cicit beliau yang kebetulan punya minat terhadap manuskrip tasawuf, terutama karya ulama Nusantara. Alhamdulillah satu manuskrip karya ulama Nusantara sudah Al-Faqir terjemahkan yakni Jauharul Haqa’iq karya Syekh Syamsuddin As-Sumatrani. Masih ada beberapa judul dalam kumpulan kitab milik Kyai Idris bin Ali Munada ini, yang saat ini dalam proses persalinan dan penulisan ulang oleh Al-Faqir. Bibarakatillah wa ‘aunihi.